أسرار النجاح في الدراسة الجامعية

0 2٬377

الهدف من الدراسة الجامعية


تعتمد أسرار النجاح في الدراسة الجامعية على ما تخططه من أهداف في حياتك وتسعى للوصول إليه، وتحتاج من أجل ذلك معرفة كيفية التفوق في الدراسة الجامعية بما يخدم أهدافك مستقبلاً.

وكلما كان هدفك من الدراسة الجامعية يرتبط بتحقيق مستقبل مشرق لك سعيت أكثر إلى أن تكون متفوقاً في الدراسة، خصوصاً في مجال أنت تريد دراسته قبل أن تثبت تسجيلك في الجامعة.

لذلك من يتساءل كيف ينجح الطالب في دراسته ويتفوق؟ ففي مقالنا اليوم سنركز على بعض النقاط الواجبة التطبيق لتحقيق ذلك.

أسباب النجاح والتفوق في الدراسة الجامعية

لا نجاح بدون سبب، فهناك أسباب تهيئ لك كطالب جامعي تحقيق التفوق في الدراسة الجامعية، لذلك قبل الخوض في أسرار النجاح في الدراسة الجامعية علينا معرفة ما أسباب ذلك.

وللعلم، دائماً ما يكون النجاح الحقيقي هو شعور ذاتي داخلي يشعر به الإنسان عند تحقيق ما يصبو إليه، أما الأسباب التي تجعلك ناجحاً في الدراسة الجامعية فهي كما يلي:

  • رغبة الإنسان ودافعه القوي في تحقيق النجاح الدراسي.
  • الدراسة على قدر استيعابك، لن تتفوق بالدراسة لوقت طويل!
  • اختيار المكان والزمان المناسبين من أجل دراستك، البعض يناسبه الليل وآخرون ساعات الصباح الأولى.
  • تنظيم أوقات الدراسة وتنفيذ المهام المطلوبة في وقتها.
  • وجود طموح لدى المتفوقين بتحقيق التميز الدراسي.
  • ثقة المتفوقين بنجاحهم في ميدان الدراسة الجامعية وتأكدهم من انتصارهم في معركة النجاح بالتصميم والإرادة.
  • عدم تأجيل أية واجبات دراسية من قبل المتفوقين في دراستهم.
  • الدراية الكاملة في موضوع المواد الدراسية التي يحضّرون لها حتى قدوم الامتحان لمعرفة كيف تتفوق في جميع المواد.

خطوات النجاح في الدراسة الجامعية

في سياق حديثنا عن أسرار النجاح في الدراسة الجامعية، هناك عدة خطوات إن تعلمتها وأتقنتها وواظبت على الالتزام بها فأنت على الطريق الصحيح، ونذكر أهمها كما يلي:

  • التطوير الذاتي من أهم خطوات النجاح، تعتبر الإجازات للطالب المجتهد من الفرص الذهبية التي يغتنمها لتنمية قدراته العلمية والاستفادة من مهارات جديدة، كـالتسجيل بدورات تدريبيّة أو تقوية لغات أو الحصول على عمل بدوام جزئي تتعلق بتخصصه الدراسي.
  • ضرورة التزام الطالب بمواعيد محاضراته وعدم التغيّب لسهولة الفهم من أستاذ المادة.
  • التركيز والانتباه أثناء المحاضرات وتدوين كل ما هو جديد ومهم.
  • حضور الندوات العلميّة والمشاركة في النشاطات التي تنظمها الجامعة.
  • التميّز والإبداع من أحد البصمات التي يضعها الطالب في طريق أستاذه، مما يجعله مستعدّ للأفضل دائماً.
  • توظيف أفضل قدرات دراسية ممكنة في إدارة الوقت.
  • التركيز على مهمّة واحدة، والابتعاد عن استخدام الهاتف النقّال في وقت الدراسة.
  • محاولة الاحتفاظ بكتب ومحاضرات المقرر الجامعي، وذلك لكونها مرجع قوي يمكن الرجوع إليه.
  • الاستئذان وتسجيل المحاضرة على الهاتف المحمول لإعادة سماعها عند العودة.
  • تنظيم بعض الملخصات والشروحات التوضيحيّة لسهولة حفظها عند الامتحان.

أسرار التفوق في الدراسة الجامعية

ليست مجرد كلمات تحفيزية ستقرأها بعد قليل، تحتاج منك للتركيز والمواظبة والالتزام، فكل نقطة من النقاط تحتاج التزاماً منك لفترة طويلة.

لذلك، عليك أن تكون صبوراً وتخلق نوعاً من الاستمتاع في تنفيذ خطتك الدراسية حتى الوصول للتفوق، ونوصي لك ببضع نقاط كما يلي:

  • قيّم مستواك في كل مذاكرة ومحاضرة وتمرين وقف عند نقاط ضعفك وحاول تقويتها.
  • كرر يومياً ما حفظته بعدما فهمته.
  • ركز على حفظ التعابير والمفردات التي قد تكون جديدة عليك في مجال تخصصك الجامعي.
  • لا تهمل أية واجبات مطلوبة منك في المقررات كما حاول ابتكار نشاطات تدعم تفوقك الدراسي.
  • خذ دائماً استراحات بهدف تصفية الذهن بحيث تعود مجدداً للدراسة بنشاط وحيوية.
  • حضر لدروسك ومحاضراتك بشكل دائم وضع أهم الأسئلة التي تدور في بالك واسأل المحاضر عنها.
  • اقرأ باستمرار ضمن مجال تخصصك ولو خارج المقررات الدراسية، ستزيدك ثقافة في مجالك لاحقاً.
  • ابحث عن الأخطاء وأسبابها وحاول تجاوزها، دقق في ذلك جيداً.

النجاح في الجامعة من كم والتفوق من كم؟

تقديرات الرسوب والنجاح والتفوق في الجامعة للطلاب تحسب كما يلي:

  • بعض التخصصات تكون تقديرات النجاح فيها من 50 فما فوق أو 60 فما فوق.
  • كل ما دون ذلك فهي درجات رسوب تحسب كضعيف وضعيف جداً حسب العلامة الامتحانية.
  • وفيما يخص تقديرات التفوق، فبعض الجامعات تحسبها من 70 فما فوق من 100 أو 80 فما فوق حسب التخصص.
  • وللعلم، فإن الكثير من التخصصات لا يعطي فيها الأساتذة الجامعيين علامة 100% لصعوبة المواد أو صعوبة تصحيح الامتحانات، لذلك في مثل هذه التخصصات علامة 70% فما فوق يحصدها المتفوقون.

ومتى طبّقت أسرار النجاح في الدراسة الجامعية فإنك أمام الطريق الصحيح الذي سيقودك غالباً لتحقيق علامات متميزة.

في مادتنا عن أسرار النجاح في الدراسة الجامعية نرجو أن نكون قد وفقنا في إرشاد ونصح الزملاء الجامعيين بما فيه خير لهم ولإحراز التفوق الدراسي في الجامعات.

فيديو .. نصائح قبل دخول الجامعة

بعد قراءة مقال عن أسرار النجاح في الدراسة الجامعية الكثير من النصائح للطلاب الجامعيين تجدونها هنا.

أسئلة يتكرر طرحها عن أسرار النجاح في الدراسة الجامعية

ما هو سر الأوائل في الجامعة؟

لا يوجد سر لدى الأوائل سوى أنهم ملتزمون بخططهم الدراسية ومقيدون بنظام معيشي محدد وصارم.
يركز الأوائل على الدراسة والمعرفة ويخرجون عن إطار ما هو موجود في الكتب لمحاولة فهم ما يدرسونه وما أهمية هذه الدراسة.

متى يبدأ طريق النجاح في الجامعة؟

يبدأ طريق النجاح في الجامعة من وضعك لخطة دراسية أسبوعية محكمة وتتقيد بها في الأسبوع الأول حتى تصل مرحلة الاعتياد.
مع الوقت، ستستمتع خلال فترات الدراسة حتى أن ذلك النظام سيحفز لديك حب الفضول للمعرفة.

كيف تتفوق على الجميع في الدراسة؟

إن المتفوقون في الجامعة غالبا لا ينظرون للدراسة على أنها منافسة ومن سيأتي بعلامات أكثر سيكون متفوق!
يجب عليك أن تضع خطة النجاح في الدراسة بطريقة محددة بالوقت وتلتزم بتنفيذها وتعتاد على هذا الروتين حتى تصل لمرحلة يصبح تنفيذ ذلك سهلا!

كيف تكون من الأوائل في الجامعة؟

إن موضوع أن تكون من الأوائل في الجامعة يبدأ من خلال اتخاذ الخطوات التالية:
– احضر كل محاضراتك ولا تغب عن أي منها إلا لظروف قاهرة.
– دوّن كل الملاحظات والمعلومات خلال المحاضرات.
– لا تخجل من طرح أسئلتك على الأساتذة والمحاضرين.
– ابحث في المراجع بعد المحاضرة عن جوانب المعلومات الواردة فيها.
– أعد مراجعة المحاضرة في اليوم التالي وقبل أن تمضي نحو المحاضرة الثانية.

هل النجاح مرتبط بالدراسة فقط؟

لا على العكس، إن النجاح ليس مرتبط فقط بالدراسة بل بالعمل والتطوع ومساعدة الآخرين وأفعال خير أخرى.
وإن الوصول إلى النجاح يعني أن تذوق لذة تعب سنوات من الصبر والمداومة على فعل شيء ما ينفعك وينفع الآخرين ممن حولك.

اترك رد
×

 

مرحبا!

يمكنك التواصل معنا لمساعدتك عبر مراسلتنا على واتس أب!

× كيف نساعدك؟