أهمية الدراسة في الخارج

0 10

ما هي أهمية الدراسة في الخارج

تكمن أهمية الدراسة في الخارج في أن الكثير من الطلاب ترغب باستكمال الدراسة في الخارج ويخططون لذلك منذ التخرج من الثانوية العامة نظراً لأن جامعات أوروبا متميزة ولها تصنيفات عالمية قوية وتعتبر تجربة الدراسة في الخارج من أكثر التجارب متعة وحماس من الناحية النفسية للطالب أما من الناحية الثقافية فـ بالتأكيد لها فائدة علمية وعملية.

فمن الممكن أن يتعلم ويكتشف أشياء لم تخطر على باله من قبل لما تحمله البلد الذي سيذهب إليها من عادات مختلفة وتقاليد غريبة مقارنة مع بلده وتعد أوروبا من أكثر البلاد جذباً للطلاب حيث توفر للطالب بيئة تعليمية عالية الجودة وكادر تدريسي متميز وأصدقاء من مختلف الجنسيات لذلك لها أهمية تعود على شخصية ونفسية الطالب أولاً ومن ثم هدفه وأحلاهم ومستقبله.

أهمية الدراسة في الخارج
أهمية الدراسة في الخارج

بعض من فوائد الدراسة في الخارج

من أهمية الدراسة في الخارج أن لها عدة فوائد وسنذكر بعض منها فيما يلي:

  • الحصول على الفرصة وتحقيق الحلم في اكتشاف عوالم جديدة ومختلفة بعيدة عن عالمه وبلده.
  • تجعل الطالب يكتشف ذاته ويعزز شخصيته ويقوي مهارات التواصل لديه.
  • كم المعرفة والعلم الذي سيتلقاه الطالب من شأنه أن يحسن ويساعد في بناء السيرة الذاتية من أجل الحياة العملية.
  • إتقان لغة البلد وتعلمها من أصحاب اللغة الأصلية والتحدث بها بالشكل الصحيح.
  • تحقيق الحلم وبناء مستقبل واضح ومسيرة مهنية رائعة.
  • الحصول على المزيد من فرص العمل وفتح آفاق عديدة.
  • أخذ ما تعلمه من بلاد الغرب وتطبيق بعض الأفكار المناسبة التي تساعد في تطوير بلده.

بعض من أضرار الدراسة في الخارج

قد لا نستطيع القول أن للدراسة في الخارج أضرار وإنما سلبيات حيث لها سلبيات عدة ولكن نفعها أكبر من ضررها بكثير حيث أنه ذكرنا سابقا محاسن ومساوئ الدراسة خارج البلاد وبعد معرفة أهمية الدراسة في الخارج فيما يلي سنذكر بعض سلبيات الدراسة في الخارج وهي ما يلي:

  • هجرة وسحب الكفاءات والعقول النيرة إلى خارج البلاد.
  • السرقة والاحتيال والنصب الذي من الممكن أن يتعرض له الطالب أثناء الدراسة.
  • الوحدة والشعور بالاشتياق للأهل والأصحاب والحزن الداخلي الذي سيصيب الطالب بسبب بعده عن بلده وأحبائه.
  • التكاليف العالية والمرتفعة لبعض الجامعات التي تستقبل الطلاب الدوليين الذين يكونون غير قادرين على تحملها.
  • صعوبة في تنظيم المصاريف المالية من بين الجامعة والمصاريف الأخرى.
  • صعوبة إتقان اللغة لبعض البلدان التي تكون لغتها صعبة.
  • تعلم العادات والتقاليد الخاطئة التي من الممكن أن تضر بالمجتمع الذي أتى منه الطالب.

لماذا يفضل الطلاب الدراسة في الخارج؟

قد يرى البعض أن أهمية الدراسة في الخارج ستكون كنزهة لاكتشاف تلك البلاد ولكن في الواقع أنها ليست كذلك فقد يفضل الطلاب الدراسة في الخارج لما تحمله من أثر عميق ومستقبلي في حياة الطالب من كل النواحي فمثلاً التنقال من بلد لآخر ستكون في البداية فكرة مخيفة أو حتى صعبة ولكن بالنظر إلى الميزايا الأخرى قد ينجذب الطالب أكثر حيث ستساعده على تقوية مهاراته الذاتيه ومهارات التواصل والتأقلم ومهارة حل المشكلات والشعور بالاستقلالية والاعتماد على النفس.

مقارنة بين الدراسة في الخارج والداخل

أنه لأمر محير للغاية اختيار الدراسة في الخارج أو البقاء في البلد وإكمالها في الداخل وللخيارين إيجابيات وسلبيات عدة لا يمكن حصرها حيث ستنعكس على حياة ومستقبل الطالب الدراسي والمهني فالخارج هو الخيار الرائج بين أغلب الطلاب من جودة جامعات واستكشاف بلاد وتعلم لغات جديدة وتطوير مهارات.

أما الداخل بما أن الدراسة ستكون بلغتك الأصلية فهذا يعني الإبداع وخلق روح للدراسة وأيضا الكفاءة والفهم بشكل أعمق للمواد الجامعية ورؤية أبعادها الأخرى بالإضافة إلى توفير التكاليف الكثيرة التي يكون الطالب بغنى عنها والعيش مع الأهل من شأنه أن يحسن من نفسية الطالب بشكل كبير.

بعد قراءة المقال أعلاه، نشارك الآن معكم فيديو عن أهمية الدراسة في الخارج:

للمزيد من المعلومات لا تنسوا زيارة موقعنا زوادة الطالب التعليمية.

اترك رد