إيجابيات وسلبيات الابتعاث

0 19

ما هو الابتعاث الخارجي

لمعرفة إيجابيات وسلبيات الابتعاث يجب أن نعرف أيضا أن برنامج الابتعاث الخارجي هو واحد من أهم البرنامج

المستحدثة التي ساعدت على إضافة بعض التنافس العادل بين الجامعات.

حيث لا شك أن برامج الابتعاث الخارجي تكون ممولة مالياً من قبل الدولة أو بعض من الشركات والمؤسسات

الاستثمارية الكبيرة حيث تهدف مثل هذه البرامج على تحسين مسموعيات الجامعات.

كما أن بدورها تسعى نحو التميز والرقي من أجل أن تتحقق الأهداف في خلق الكثير من الفرص المتميزة للطلاب

المتفوقين في دراستهم وذلك بتوجيه وتكثيف المخرجات التعليمية لهذه الجامعة.

حيث يوفر الابتعاث الخارجي الشراكة اللازمة بين الجامعة والمؤسسات التي تعمل على منح الطلاب المتفوقين

المؤهلات التي تساعدهم في إكمال الدراسة الجامعية وإرسالهم إلى خارج القطر.

إيجابيات وسلبيات الابتعاث
إيجابيات وسلبيات الابتعاث

ما هي إيجابيات الابتعاث للخارج؟

لا شك إن للابتعاث أهداف وإيجابيات عديدة من شأنها أن تجعل الطالب متحمساً لاستكمال دراسته بمكان متميز

ومشجع وتوفير فرصة من أجل بناء مستقبله والحصول على أفضل عروض العمل.

وفيما يلي بعض من إيجابيات الابتعاث الخارجي وهي كالتالي:

زيادة فرصة دخول الطالب التخصص الذي يفضله بغض النظر عن معدله في الثانوية العامة على سبيل المثال علامة

طالب ما في مصر لا تخوله الدخول إلى كلية الصيدلة في بلده الأم ولكن تخوله الدخول إليها في سلوفاكيا.

تعلمه الغربة ألا يحتاج لأحد وأن يعتمد على نفسه في تأمين حاجاته المنزلية وتدبير أموره المعيشية.

أيضا الحصول على قدرات تطويرية ومعرفية جديدة في تنمية ذاته وتطوير تحصيله العلمي.

بالإضافة إلى حصول الطالب على شهادة معترف بها في جميع أنحاء العالم.

كما أن إنشاء صداقات وعلاقات جديدة والانخراط في مجتمعات مختلفة ومتنوعة.

إيصال صورة مختلفة عن البلد الأم التي أتى منها المبتعث وشرح عاداتها وتقاليدها والتعريف عنها بأجمل صورة.

ما هي سلبيات الابتعاث للخارج؟

لمعرفة إيجابيات وسلبيات الابتعاث بشكل أوسع لا يجب أن ننسى أن للابتعاث الخارجي سلبيات وفيما يلي سنذكر بعض منها:

  • هجرة العقول والأدمغة النيرة في البلد إلى بلد أخر واستثمارهم فيه.
  • من الممكن أن يصاب الطالب بما يسمى صدمة الحضارات نتيجة تعرفه على بلد جديد ومختلف كلياً عن بلده الأم.
  • تعرض بعض الطلاب للسرقة والنصب بسبب جهلهم بأهل البلد.

ماهي الأمور الواجب توافرها من أجل الحصول على الابتعاث الخارجي؟

وكما ذكرنا وتحدثنا عن إيجابيات وسلبيات الابتعاث لا بد من الخوض في شروط الابتعاث ومعرفة الدراسة في داخل البلاد أفضل من خارج البلاد وأن الدراسة في الخارج هي الهدف الأولي لكل طالب.

يجب على جميع المتقدمين أن يتوافر لديهم بعض الإمكانيات اللازمة والمستندات الهامة من أجل حصولهم على الدعم للالتحاق بمنح الابتعاث الخارجي وهي ما يلي:

ألا تقل درجة المتقدم على البعثة عن النسبة التي وضعتها الدولة لكل قسم وتخصص حيث أن النسب تختلف باختلاف التخصص المطلوب في برنامج البعثة.

يجب على الطالب المتقدم للبعثة إجراء عدة اختبارات من شأنها أن تحدد قدراته وتفوقه وتميزه ولا يسمح له بالالتحاق بالبعثة إذا نال درجة أقل من الحد الأدنى للاختبار.

يجب على المتقدم أداء بعض الاختبارات التحصيلية والتي بدورها تساعده على القبول في منح الابتعاث الخارجي.

ألا يكون قد مضى على إنهاء دراسته الثانوية أكثر من ثلاث سنوات.

إذا تقدم الطالب على البعثة من أجل الالتحاق ببرنامج الطب فيجب ألا يتجاوز عمره 22 عاماً ويجب أن يكون لديه شهادة اجتياز اختبار الايلتس.

بحال كان المتقدم طالب ماجستير يجب ألا يتجاوز عمره 27 عامأ ويجب ألا يكون قد مضى على شهادة التخرج أكثر من 5 سنوات.

بحال كان المتقدم طالب دكتوراه يجب ألا يتجاوز عمره 35 عاما ويجب ألا يكون قد مضى على شهادة الماجستير أكثر من 5 سنوات.

هل الابتعاث على حساب الدولة؟

تعتبر الدراسة بشكل أكاديمي مهمة في نجاح طالب العلم لذلك تقوم الدولة أو مؤسسات أو شركات استثمارية بتقديم منح من أجل تنمية هذه القدرات لدى الطلاب المتفوقين.

حيث تغطي هذه المنح كامل المصاريف التي يحتاجها الطالب في الخارج وتعتمد هيكليتها على تمديد البعثة وتغيير الجامعة إضافة إلى تغيير التخصص، الرحلات علمية، حضور المؤتمرات والدورات التدريبية وإنهاء البعثة.

نشارك معكم فيديو عن إيجابيات وسلبيات الابتعاث:

قد يهمكم الاطلاع على المزيد في موقع زوادة الطالب التعليمية.

اترك رد