التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

0 66

التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

بعد أن أنهى الطالب 12 سنة من الحياة الدراسية في الإعدادية والثانوية فـ إنه ينتظر التغيير وبدأ حياة جديدة في الجامعة قد يبدو الأمر مثيراً ومربكاً ومحيراً نوعاً ما خاصة بالنسبة للطلاب الجُدد وقد يشعر الطالب بالضياع والوحدة وأحياناً يلزمه شعور الغربة عن العائلة.

التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

لكن كلما أسرع الطالب بالتأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة كلما كان أفضل له من حيث أن الجامعة هي باب المستقبل لكل طالب و طريق مهني يسعى لأجله الجميع ولا يجب أن ننسى أن التأقلم مع الجامعة يرتبط بعدة أمور منها النفسية والأسرية وكلما غلب الطالب مشاكله كلما نجح في التأقلم ونجح في الحياة الجامعية أيضاً.

صعوبات التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

كـ أي طالب جامعي ستواجهك الكثير من العقبات التي بإمكانها أن تحول بينك وبين قدرتك على الـتأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة إن لم تجد الطريقة لمواجهتها هنا سأنقل لكم أكبر مشاكل وصعوبات التأقلم مع الحياة الجامعية كالتالي:

التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

أولاً: هو الشعور بالغربة والبعد عن الجو الدراسي القديم.

ثانياً: الحيرة التي ستراود الطالب حول كيفية بدأ المرحلة الجامعية.

ثالثاً: عندما تكون لدى الطالب مشاكل عائلية أو مادية فـهذا سيؤثر بشكل كبير على مدى تأقلم الطالب.

رابعاً: قد تواجه مشاكل في بناء العلاقات مع الأشخاص في الجامعة بحكم اختلاف البيئة.

خامساً: صعوبة في متابعة المنهج الضخم وهذا يؤثر سلباً في التأقلم مع الجو الصفي.

تابع أيضا أكثر المشاكل التي تواجه الطلاب وكيفية حلها من هنا.

كيفية التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

-كيف أتأقلم مع بيئة جديدة؟

-كيف أوازن حياتي مع الحياة الجامعية؟

-كيف أساعد نفسي؟

التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة

طبعاً ستراودكم العديد من الأسئلة قبل بدأ حياة الجامعة وسينتابكم الارتياب مع الكثير من الفضول حول الجامعة سنسرد لكم في هذا المقال عن الإجابات وعن أبسط الوسائل لكيفية التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة:

  • يجب أن تتعرف بداية على الجامعة وأن تتجول في أرجائها وتُكون فكرة مبدئية عن الحرم الجامعي.
  • هنا ستلاحظ الفرق بين الحياة المدرسية والجامعية وأصبحت البنية العقلية جاهزة للنضج.
  • عندها ستبدأ بالتعرف على الأشخاص من داخل الجامعة أصدقاء الكلية أو من الموظفون والمعلمون.
  • ممارسة نشاطات صفية على شكل مجموعات حتى يمكننك أن تهيئ جو من الصداقة والمرح.
  • عندها ستكسب الحياة الجامعية جمالية ومتعة أكثر.
التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة
  • طبعاً والأهم هو التعرف على قواعد الجامعة والكلية والالتزام بعدم خرقها.
  • اذا واجهت صعوبة لا تنسى أنه يمكنك طلب المساعدة من الأهل والأصدقاء والكادر التدريسي.
  • حدد هدفك ولا تستسلم حتى تصل إليه.
  • تعامل مع جميع مشاكلك بهدوء ولا تنسى أنها فترة التأقلم وستمضي.
  • عكس ذلك حاول أن تخصص وقت للاسترخاء وفكر ملياً وبعمق.
  • لا تقم بالضغط على نفسك للقيام بالواجبات إن شعرت أنها تراكمت عكس ذلك كُن مُنظماً من البداية.
  • إياك أن تكتم وتشعر بالخجل فهذا الشعور صعب الانتصار عليه بسهولة.
  • وأخيراً اعثر على مكانك المفضل في الجامعة.

نشارك معكم فيديو عن التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة:

بعد قراءة معلومات عن التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة قد يهمكم الاطلاع على المزيد من النصائح الجامعية في موقع زوادة الطالب التعليمية.

مقالات ذات صلة قد تهمكم:

اترك رد