معلومات عن تخصص صحافة وإعلام

0 28

يعتبر مجال الصحافة والإعلام من أهم التخصصات في عصر التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة، لما لهذا التخصص من أهمية كبرى في وقتنا الحالي، بحيث لا يكاد يخلو أي مشروع ما أو مؤسسة أو شركة أو تجمع إلا ويتواجد فيها تخصص للصحافة والإعلام.

فإذا كنت ترغب بمعرفة معلومات عن تخصص صحافة وإعلام تابع معنا هذا المقال.

ما هو تخصص الصحافة والإعلام

الصحافة والإعلام هو العلم الذي يدرس محتوى وتاريخ وآثار وسائل الإعلام المختلفة على الجمهور، بحيث تعتمد دراسة الإعلام على العلوم الاجتماعية والإنسانية بشكل خاص.

ويهتم هذا التخصص بالعديد من الحقول العلمية مثل الاقتصاد والمحاسبة والرياضة والسياسة.

ومن أهم أهدافه بالنسبة للمتخصصين فيه هو تهيئة طلاب قادرين على العمل بالإعلام سواء أكان مرئي أو مسموع أو مقروء ونقل الرسالة الإعلامية بمهنية وحيادية.

وظائف تخصص صحافة وإعلام

بعد معرفة معلومات عن تخصص صحافة وإعلام من حيث التعريف، ننتقل للحديث عن أبرز مجالات تخصص صحافة وإعلام.

ويعتبر تخصص صحافة وإعلام تخصصاً واسعاً وله مجالات عمل كثيرة يمكن تلخيصها في أهم التخصصات التالية:

  • الصحافة.
  • الإعلام.
  • العلاقات العامة.
  • الإعلان.
  • الإذاعة والتلفزيون.
  • الصحافة الالكترونية.

ما هي أفضل جامعات تخصص صحافة وإعلام

تعتبر الجامعات التالية هي الأفضل في العالم لدراسة تخصص صحافة وإعلام من وفقاً لتصنيف جامعة كيو إس:

  1. جامعة جنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  2. جامعة أمستردام في هولندا.
  3. جامعة لندن للاقتصاد العوم السياسية في بريطانيا.
  4. جامعة تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية.
  5. جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية.

ما هو أفضل تخصص في الإعلام؟

وفق ما رصدناه من معلومات عن تخصص صحافة وإعلام، يعتبر تخصص الإعلام من التخصصات التي تتوافر فيها تخصصات وفرص ومجالات عمل كثيرة.

ويبقى تخصص الصحافة هو أفضل تخصصات الإعلام، وذلك لكثرة وتنوع فرصها في المستقبل، إضافة للقدرات الذهنية التي يتمتع بها الصحفي.

وتتجسد في ابتكار منتجات صحفية ورقمية بشكل جديد وقدرته على حل المشكلات وتحليلها من خلال استخدامه للوسائل الحديثة في التكنولوجية في عدة مجالات وبذلك يوسّع من قدراته لإيجاد فرص مناسبة له في سوق العمل.

في حين أنه من المتوقع أن يندثر نسبياً تخصص الإعلام في بعض الدول المتقدمة وبالذات في تخصص التقديم التلفزيوني والإذاعي ويستعان بهذه التخصصات للروبوتات والذكاء الاصطناعي.

لذلك قد يسأل الكثير من المهتمين بالصحافة والإعلام السؤال التالي:

ما هو مستقبل الإعلام والصحافة؟

فيما يخص مستقبل تخصص الإعلام يمكن القول أن تخصص الصحافة والإعلام يعتبر واحداً من ضمن أفضل خمسين تخصصاً مستقبلياً في العالم.

حيث ستلعب الصحافة البديلة أو الصحافة الإلكترونية الدور الأهم في المستقبل والتي ستكون أوسع أشمل من الصحافة التقليدية كالتلفزيون والراديو والصحف والمجلات الورقية.

وستواكب هذه الصحافة الحدث لحظة بلحظة نتيجة للتطور الهائل في المعلومات والبرمجة ووسائل الاتصال.

ما هو مستقبل تخصص الإعلام للبنات؟

ترغب الكثير من الفتات بالتخصص في مجال دراسي يكون مناسب لها في المستقبل، ويعتبر تخصص الصحافة والإعلام من أهم هذه التخصصات التي تناسب الفتيات.

حيث تفضل الفتيات تخصص الحصافة والإعلام على الكثير من التخصصات لعدة أسباب أهمها عدم وجود تعب جسدي في هذا التخصص ويقتصر التعب فقط على التعب الذهني.

وأيضاً يعتبر العمل المكتبي أو العمل من داخل المنزل للحصافة الحرة أو الكتابة الصحفية أو تحرير المواد الإخبارية والأدبية من الأمور المناسبة جداً لعمل المرأة في تخصص الصحافة.

إيجابيات وسلبيات تخصص الصحافة والإعلام

لكل تخصص ومهنة بشكل عام يوجد الإيجابيات والسلبيات، وقد تكون لبعض التخصصات إيجابيات أكثر وبالعكس.

وحسب معلومات عن تخصص صحافة وإعلام، سنتعرف في هذا المقال على أهم إيجابيات وسلبيات العمل في مجال الصحافة والإعلام:

1- إيجابيات تخصص الصحافة والإعلام

  • اكتساب خلفية ثقافية في مجالات كثيرة أهمها العلوم السياسية والاجتماعية.
  • اكتساب العديد من مهارات التفكير النقدي والتفكير السليم و الإلقاء والقدرة الكبيرة على التعبير.
  • نقل الحقائق للمجتمع بشكل صحيح وحيادي.
  • تبادل الأفكار والآراء مع الوسط المحيط والتعرف على شخصيات عامة مؤثرة ومهمة في الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية.
  • قدرة الشخص على التأثر في المجتمع من خلال طرح أفكار ومواضيع وتبنيها من قبل مجموعة ما.
  • الوصول للشهرة لأولئك الذين يتقنون عملهم بحرفية ويساهمون بتبني رؤية ما والتأثير بالرأي العام في المجتمع.
  • إن معدل قبول تخصص صحافة واعلام في المغرب أو في السعودية أو في الإمارات أو في سوريا، يعتبر من المعدلات المتوسطة ما يقارب 70% من المجموع العام، وهذا يعد من إيجابيات تخصص صحافة وإعلام.

2- سلبيات تخصص الصحافة والإعلام

تسمى مهنة الصحافة بمهنة المتاعب أو البحث عن المتاعب، لذلك من الطبيعي أن يوجد لهذا التخصص بعض السلبيات ونذكر منها:

  • التعرض للمشاكل والمضايقات في بعض البلدان التي تحارب حرية الرأي، وبالتالي غياب القدرة على نقل الواقع والتعبير المطلق.
  • التعرض للكثير من الشائعات بسبب ما ينقله الصحفي، وصعوبة إثبات صحة ما ينقله في بعض المجتمعات والبلدان المنغلقة سياسياً.
  • التنقل وكثرة السفرة لمواكبة الأحداث يعتبر من سلبيات تخصص الصحافة والإعلام.

وختاماً نجد أن من أهم ما يمكن معرفته لدى قراءتنا في معلومات عن تخصص صحافة وإعلام على منصتنا زوادة الطالب التعليمية، ان هذا التخصص يمكن أن يترك أثراً كبيراً في المجتمعات من خلال إظهار الحقائق والوقائع وخلق رأي عام والتأثير به.

اترك رد